خطبة الجمعة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم مكتوبة 2024

خطبة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم

صيغة خطبة الجمعة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم مكتوبة 2024 تشمل على الكثير من التعليمات المُهمّة التي يقف المُسلم من خلالها مع النفحات الأخيرة لشهر رمضان المُبارك بكثير من الاهتمام والسّعادة، ومن خلال موقع ويكي الخليج يتم التعرّف على خطبة اخر جمعة من شهر رمضان لعام 2024.

مقدمة خطبة الجمعة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم مكتوبة 2024

بسم الله الرّحمن الرحيم، والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستهديه، ونؤمن به ونتوكّل عليه، ونعوذ بالله من شُرور أنفسنا، ومن سيّئات أعمالنا، فمن يهده الله فهو المُهتد، ومن يُضلل فلن تجد له وليًا مُرشدًا، إخوة الإيمان والعقيدة، إنّ موعدنا مع الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المُبارك يضعنا أمام اختبار للنوايا، فمن عرف قدر رمضان لا بد وأن يستشعر تلك الأهميّة، فقد خلق الله الوداع الذي يُعتبر من أصعب الأمور في الدّنيا، وها نحن نُقاسي وداع الشّهر إلى عام قادم لا نعلم هل يكون لقاء بعده، أو هذا آخر عهدنا برمضان، فاللهم تجاوز عنّا وارحمنا، وأقبلنا يا كريم.

اقرأ أيضًا: خطبة اخر جمعة من شهر رمضان

خطبة الجمعة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم مكتوبة 2024

فيما يلي يتم طرح نص خطبة الجمعة في الجمعة الرابعة والأخيرة من شهر رمضان المُبارك، والتي جاءت في الآتي:

خطبة الجمعة الأولى عن العشر الأواخر من رمضان

إنّ الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أشهد أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمدًا عبده ورسوله، وصفيّه وخليله، بلّغ الرّسالة وأدّى الأمانة، ونصح الأمة وجاهد في الله حقّ الجِهاد، حتّى أتاه اليقين من ربه، أمّا بعد:

إخوة الإيمان والعقيدة، لقد أكرمكم الله -سبحانه وتعالى- بأجمل أيّام العُمر، وقسم لكم أن تكونوا ممّن يبلغ الشّهر الفضيل، ويغتنم خيرات هذا الشّهر، وهي والله واحدة من أعظم النِعم التي يُمكن للإنسان أن يفوز بها، لما تحتويه أيّام شهر رمضان من الخير، فلو عرف النّاس ما شهر رمضان، لكان لسان حالهم على الدّوام: اللهم اجعل أيّامنا كلّها رمضان، وفي العشر الأواخر من الشّهر الفضيل يحرص المُسلم على أن يمنح ضيفه أحسن وداع، وأن يرسم في مخيّلته أجمل صورة لتلك الرحلة الزمنيّة العظيمة التي عشناها، فقد كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أحرص النّاس على العشر الأواخر، وكان في هذه العشر يشدّ الخُطى، ويرفع الجاهزيّة، ويُحيي الليل والنهار، طمعًا في رحمات الله التي وسعت كلّ شيء، فكيف بنا نحن.

إخوة الإيمان إنّ موسم رمضان هو موسم عظيم يتوجّب على المُسلم أن يُحسن إلى ذاته فيه، فالله غني عنّا وعن طاعتنا، وقد خلق شهر رمضان المُبارك من أجل أن يختبر الإيمان في قلوبنا، وأن يقرّبنا من تلك النّفحات الإيمانيّة العظيمة التي تُغفر بها الذّنوب، وتُشفى بها الجِراح، وتطيب بها الأيام، وفي ليالي العشر تزورنا ليلة القدر التي تعدل في أجرها أجر ألف شهر فيما سِواها من الأيّام، فهي فرصة المُسلم وطريق السّعادة، ونافذة الخير على التغيير نحو الأفضل، فليلة القدر هي حِصن المُسلم وأمان قلبه، وانطلاقًا من ذلك كان لزامًا عليكم يا إخوة الإيمان أن تحرصوا على الاجتهاد في الطّاعات مع هذه العشر.

إخوة الإيمان والعقيدة، لقد حرص رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، على اغتنام خيرات العشر الأواخر من شهر رمضان؛ لأنّه المعلّم الأول الذي عرف قدر هذه الأيّام عند الله، وعرف أنّها قد تكون العهد الأخير للمُسلم معه، فلا نعلم هل لنا موعد آخر مع رمضان جديد أم لا، فلا تمضي علينا هذه الأيام إلا وقد أخذنا بجميع الأسباب التي تجعل لنا نصيب من الرحمات، فقد روى أبو سعيد الخدري، عن رسول الله أنّه قال: “إنَّ للهِ تبارك وتعالى عُتقاءَ في كلِّ يومٍ وليلةٍ (يعني في رمضانَ). وإنَّ لكلِّ مسلمٍ في كلِّ يومٍ وليلةٍ دعوةٌ مُستجابةٌ[1] وأكثر ما يكون موعدها مع العشر الأواخر، التي يُجد بها الإنسان المُسلم العزم لتحقيق غاية الطّاعة، وجوهرها، أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فيا فوزًا للمُستغفرين.

اقرأ أيضًا: خطبة الجمعة الاخيرة من شهر رمضان

الخطبة الثانية عن العشر الأواخر من رمضان في يوم الجمعة

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وأعوذ بالله تعالى من شرور النفس، ومن سيّئات العَمل، ونشهد أن لا إله إلّا الله، وأنَ محمدًا عبده ورسوله، أمّا بعد:

إنّ مواسم الخير التي تزور المُسلم هي إحدى الرّحمات العظيمة التي جعلها الله فرصة لكلّ مُسلم من أجل بداية عهد جديد مع الله، وعهد جديد مع الشريعة الإسلاميّة التي ترتقي بأحوال المُسلم من حال إلى حال، وتفيض بالخيرات والسّعادة على الجميع، وتُعتبر العشر الأواخر أعظم تلك المواسم، لأنّها تشمل على ليلة القدر التي عدلت في أجرها أجر 84 عام فيما سِواه، فاعملوا واعلموا أنّكم مُفارقون هذه الدّنيا مهما طالت بكم الأيّام، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، قوموا إلى صلاتكم رحمنا ورحمكم الله.

اقرأ أيضًا: خطبة ثالث جمعه من رمضان مكتوبة

خطبة الجمعة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم 2024 pdf

يُمكن الوصول إلى نص خطبة كاملة العناصر في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان “من هنا” حيث تشمل على توجيهات مُهمّة ترتقي بحال المُسلم مع طاعة الصّيام لتختصر المسافة مع الله، وتُصلح العلاقة التي تربط المُسلم بشريعة الإسلام.

مقالات مقترحة

نرشح لك المقالات التالية:

إنّ أجمل خطبة الجمعة عن العشر الاواخر من رمضان الكريم مكتوبة 2024 تتحدّث في مضمونها عن فضل العشر الأواخر من رمضان وقيمة تلك الأيام العظيمة، وفضل ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان 2024.

المراجع

  1. ^ صحيح الترغيب , الألباني، أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم : 1002 | خلاصة حكم المحدث : صحيح لغيره

يوزرات انستا ، الرمز البريدي الرياض ، تجميعات غشام 2023 ، رقم طوارئ الكهرباء المجاني ، بطاقات ايوا ، موعد قفل مكه قبل الحج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *